أهم المعالم السياحية في قونيا Konya التي تتوسط تركيا

 كونيا تقع وسط جنوب الأناضول , و تعتبر بداية التاريخ التركي و مهد حضارات كثيرة وطأت اقدامها , واتخذتها عاصمتها الثقافية والاقتصادية , بلغت قونيا ذروة مجدها عندما كانت عاصمة السلاجقة قبل الغزو المغولي أما اليوم فهي تعتبر اليوم معقل الإسلاميين في تركيا.

أجمل ما يمكن أن تشاهده في قونيا هو :  

متحف مولانا (Mevlana Müzesi) 

فُتح المتحف في 2 آذار 1927 وسُمي بمتحف مولانا لأنه يحوي ضريح جلال الدين محمد رومي ،المعروف برومي أو مولانا.
و هو مؤسس الطريقة المولوية, يضم هذا المتحف كل ما يتعلق بتعلم هذه الطريقة من ألبسة ومعدات وأجواء موسيقية إضافة لأضرحة جلال الدين الرومي وعدد من أفراد عائلته وأصدقائه من متبعي هذه الطريقة  .
تم بناءه عام 1274 تحت إشراف المهندس المعماري بحر الدين تبريزلي.
ترتكز الطبلة الأسطوانية للقبة على أربع أعمدة , والقبة نفسها مزخرفة بالخزف الفيروزي.
في 1854، أُضيفت العديد من الأقسام إلى المبنى و تم بناء مسجد فيه , و تبلغ مساحة المتحف اليوم 18000 متر مربع .



مسجد علاء الدين (Alâeddin Camii) 

بدأ العمل في البناء تحت حكم السلطان مسعود الأول عام 510 هـ / 1116 م، وأُنجز في ظل حكم السلطان علاء الدين كيقباذ الأول سنة 635 هـ / 1237 م , دفن فيه الكثير من السلاطين و تحديدا الذين حكموا تركيا في الفترة ما بين 1156 و 1283 .
يبلغ طوله 71 متر و عرضه 56 متر , تحتوي جدرانه  على المنقوشات الخشبية القيمة .


مدرسة كاراتي (Karatay Madrasa)

تم بناؤها عام 1251 م لخدمة السلطان السلجوقي , بأمر من أمير المدينة والذي كان اسمه Celaleddin Karatay  .
يوجد بالقرب منه خان يسمى كاراتي أيضا .


حديقة العدالة Adalet Parkı :

إنها المتنفس الأهم للمدينة , حيث تمتد على مساحة 102000 متر مربع من الرحاب الخضراء .
حيث تحوي على أكثر من 192 نوع من النباتات المختلفة .
تضم قسم لألعاب الأطفال , و آخر للمطاعم و ثالث لممارسة الألعاب الرياضية .
إنها باختصار فعلا تستحق الزيارة .


برج السلاجقة Selçuklu Kulesi :

وهو عبارة ناطحة سحاب مؤلفة من 42 طابقا (بارتفاع 163 متر), و بذلك يكون أطول ناطحة سحاب في منطقة وسط الأناضول.
وقد وضع في الخدمة في عام 2006. 
الطابقين 41 و 42 عبارة عن مطاعم تدور على مسار معين دورة كاملة كل ساعة.

 بحيرة Meke Krater Gölü :

و التي ينصح بالذهاب إليها في فصل الصيف , إنها تقبع على أرض بركانية لذا فاللون الرمادي سيحيط بك في كل مكان، مع الكثير من الصخور السوداء والبنية الثابتة.
الملفت للإنتباه أن هذه المنطقة غير مخدمة بالمقاهي , و بصراحة ربما هذا هو السبب الرئيسي لنظافة هذه البحيرة و صفائها .
سيسعدك جدا التقاط الصور للإوز و الطيور المنتشرة في الأنحاء .