كيف تتجنب الإحتيال في تركيا






 تحدثنا في مقال سابق عن بعض النصائح تجعل تجولك آمن وقلنا أنه في كل مكان يوجد الصالح والطالح , يوجد من يساعدك في رحلتك ويجعلها من أفضل الرحلات في حياتك ويجعلك تتمنى تكرارها وهناك من يسئ لبلده ويجعلك تكرهها وتقرر عدم زيارتها مجددًا.
كثير من الشعب التركي متعاوينين ويهبوا لنجدتك ومنهم فئة تعمل على الإحتيال عليك وسرقة مالك وهذا بالطبع شئ عالمي لا يقتصر على تركيا فقط.

في السطور القادمة سنعرض بعض الخدع والأفخاخ التي قد تصادفها في رحلتك وكيفية الفرار منها وبعض النصائح الأمنية حتى تنعم برحلة آمنة إن شاء الله تعالى.


خدعة الضيافة 

وهذه من أكثر الخدع خطورة , حيث أنها في بعض الاحيان قد تصل لإختطافك أو لا قدر الله قتلك!
يبدأ هذا الفخ بشخص لبق , يحاول الإقتراب منك وفتح أي حوار معك , كأن يطلب منك مثلًا ( قداحة ) لإشعال سيجارته , أو تجده يتودد لك بدون مناسبة , يظل يحادثك حتى تجده يقول لك ما رأيك في تناول كوب من الشاي أو القهوة في منزلي أو عند أصحابي أو في كافيه معين يمتكله أحد أصدقائي , أبسط الأضرار الناشئة عن هذه الخدعة هي أن تدفع فاتورة الطلبات بشكل مبالغ فيه , وأسوأ صورة أن يتم اختطافك وحجزك بمكان مهجور وسرقتك ولربما قتلك!
إحدى الأخوات كادت أن تهلك بسبب دعوة فتاة لها بأن تزور بيتها , فرفضت وبعدها وجدت أن الفتاة معها عدد من الشباب في الغالب كان تنظيم عصابي.

الحل : لو وجدت أحدهم يتودد لك بدون مناسبة ويحاول أن يفتح معك أي حديث فأغلق الباب في وجهه مباشرة ولا تجبه لطلبه ولا تعطيه ميعادًا للغد حتى لا يظل ملاصقًا لك.


خدعة المرشد

تكون هذه الخدعة في الأماكن التي تحتوي على بازارات كثيرة أو محلات جلدية وتذكارية وخلافه.
صورتها , أن تجد شخص يجيد أكثر من لغة ما إن يلمحك تنظر حولك وتتسائل في حيرة , حتى تجده أمامك ويعرض خدماته ( الجانية ) وأنه خبير في محلات السوق وسيفعل كل شئ لإيصالك للجهة التي تريدها.
هذا الشخص يكون في الغالب متعامل مع محل محدد , حتى ما إن تصلوا عند باب هذا المحل تجده يتعلل بأي شئ , كأنه سيأخذ منه بعض الأشياء أو سيقضي غرض ما ويدعوك للبقاء لفترة بسيطة داخل المحل وتناول فنجان القهوة أو كوب الشاي ريثما ينتهي من عمله , في تلك الأثناء يقم البائعون بعرض بضائعهم عليك حتى تشتريها تحت وطأة الخجل والإحراج وبأسعار باهظة.

الحل : حاول ألا تظهر بمظهر التائه , إن ضللت الطريق إسأل أي شخص يسير في الشارع ترى أن مظهره محترم , أو إسأل عسكري المرور أو فرد الشرطة , لا تعري إنتباهك لمن يفرض نفسه عليك ويعرض خدماته.





خدعة : تلميع الحذاء

هنا يقم بعض ملمعي الأحذية بمحاولة التغرير بالسائح , بأن يلقوا الفرشاة على قدمه أو يسيروا ويسقطوها أمامه , فيقم السائح بإحضار الفرشاة لصاحبها , أو تجد صاحبها يعتذر له عما حدث ويدعوه لتلميع حذائه , في الغالب سيظن السائح أن التلميع مجاني وأنه شكل من أشكال الإعتذار أو الشكر يقدمها صاحب الفرشاة , لكن ما إن يفرغ من ( تلميع الحذاء ) حتى تجده يطالب السائح بأجرة التلميع الضخمة التي تفوق الأجرة العادية ( من 5- 10 ليرات ) وإن بدأت في مجادلته ستجد رفقائه في العمل ينضمون إليه ويدعمونه.

الحل : إن حدث معك هذا الأمر لا تنحي وتحضر الفرشاة أو أي شئ آخر , إن أعتذر لك قل له حصل خير وانصرف مباشرة وتابع طريقك ولا تلتفت لما يقول.



النشل

تحدث في الغالب في الأماكن المزدحمة كميدان تقسيم على سبيل المثال وتحدث للسياح قليلي الخبرة والحرص.

الحل : احرص على أن تجعل أوراقك ومحفظتك في الجيوب الأمامية سواء في ملابسك أو في الشنطة التي تحملها على ظهرك , لا تضع متعلقاتك مثل الآيفون والآيباد في مكان سهل سرقته مثل أن تضعهم على طاولة مقهى موجودة في الشارع , فأي عابر سيكون في استطاعته أن يسرقك ويهرب.
تجنب الأماكن المزدحمة على قدر ما تستطيع.

بعض النصائح

1- تجنب السير بمفردك في رحلتك , كلما كنت ضمن فوج سياحي كبير كلما قلت فرص الإحتيال عليك.
2- تجنب الأماكن المنعزلة حتى لا تقع فريسة للسرقة بالإكراه لا قدر الله.
3- لا تثق في أحد ثقة عمياء فتيضع.
4- تجنب الإزدحام وكن يقظًا في أغلب تحركاتك.
5- لا تثرثر كثيرًا حول مستواك المادي ولا تظهر بمظهر الثري حتى لا تثير المطامع.
6- حاول أن يكون تعاملك في كثير من الأحيان مع أفراد الشرطة وبخاصة شرطة السياحة.

وفي النهاية نتمنى لك سفرًا سعيدًا بإذن الله :)