مدينة تحت الارض بالكامل في تركيا !

مدينة ديرينكويو التحت أرضية





المدن التحت أرضية ! حفرت هذه الكهوف السكانية في أوقات قديمة سابقة كعصر الحيثيين ، وتوسعت على مر القرون عند اجتياز مختلف جيوش الغزاة لوسط  الأناضول بغاية النهب والبحث عن الأسرى.
يوجد 36 مدينة تحت الأرض في كبادوكيا  و أعمقها هي مدينة ديرينكويو التحت أرضية بينما أوسعها هي مدينة كايماكلي التحت أرضية أيضا.
تتواجد مدينة ديرينكويو التحت أرضية في البلدة التي تحمل نفس اسمها '' ديرينكويو '' والتي تقع على بعد 40 كيلومتر من جوريم ( 30 دقيقة بالسيارة ). تملك المدينة ما يساوي 600 بوابة خارجية مخبأة في ساحات سطوح المساكن. يبلغ عمق هذه المدينة التحتية حوالي 85 متر عميق. تحتوي على كل الغرف المعتاد ايجادها في المدن التحت أرضية ( اسطبلات، أقبية، مخازن، حجرات الطعام، كنائس ومصانع النبيذ ... الخ ). بغض النظر عن هذا، توجد في الطابق الثاني غرفة عريضة ذات سقف محدب كانت عبارة عن مدرسة تبشيرية، أما الغرف المتواجدة على اليسار فكانت غرف خاصة بالدراسة.
يكون النزول من الطابق الثالث والرابع وصاعدا عبر منازل عمودية والتي تقود إلى المخطط الصليبي للكنيسة في الطابق السفلي.
أستخدمت أعمدة التهوية الي يبلغ عمقها 55 متر بشكل جيد. لم يزوّد سطح كل طابق بآبار المياه وذلك لحماية السكان من التسمم أثناء الهجومات.
تحتوي ديرينكويو على حوالي 15000 مجرى تهوية والتي توفر الهواء النقي على عمق المدينة التحت أرضية. فتحت مدينة ديرينكويو التحت أرضية للزائرين في سنة 1965 ولكن حتى الآن، لا يمكن زيارة إلا نصفها تقريبا.
 
 
ليس من المحتمل أن تكون المدن التحتية قد أعدّت كملجأ مؤقت للسكان، كما أنّها لم تعد للإقامات طويلة المدى أيضا بل انشئت خصيصا لتحمل الغزوات و ضم عدد كبير من السكان مع حيواناتهم الأليفة لحمايتهم لفترات طويلة. كانت المنظمات الحضارية معقدة جدّا، ولا بد أن العمل قد كان في تقدم مستمر.
الشبكات الممتدة الخاصة بالممرات، الأنفاق، الحفر و الممرات المتمايلة تصل بين الغرف العائلية والمساحات الجماعية التي يلتقي ويجتمع بها الأشخاص، يعملون أو يؤدون عباداتهم.
كانت المدن كاملة بتوفرها على الآبار، مداخن مرور الهواء، محاريب مصابيح الزيت، المخازن، خزانات المياه، الاسطبلات والمناطق التي يدفن بها الموتى لوقت محدد بانتظار أن تسمح ظروف السطح بتصريفهم والتخلص السليم منهم.
أهم من ذلك، وضعت أبواب الحجر المتوازن والمشابهة لأحجار المطاحن بهدف سرعة غلق الدهاليز في حالة وقوع أي هجوم مفاجئ. تعمل هذه الأبواب بطبيعة الحال من جانب واحد فقط.