استغل شهر رمضان المبارك بزيارة جامع الخرقة الشريفة



يقع جامع الخرقة أو السترة النبوية الشريفة Hirkai serIf cami في حي الفاتح أشهر أحياء مدينة اسطنبول، سمى بهذا الاسم لاحتضانه الأمانة النبوية الشريفة التي أحضرها السلطان سليم إلى اسطنبول عام 1516م و وضعها في مكان مميز خصص لها.


ومنذ تأسيس الجامع عام 1851م حُفِظت هذه الأمانة النبوية في صندوق خاص مغلق حظر فتحه على عامة الشعب، لكن السلطان عبد الحميد الثاني أمر بفتحه خلال شهر رمضان الكريم لكي يتمكن الناس من مشاهدة بردة الرسول التي تمثل معاني دينية عظيمة بالنسبة للمسلمين كافة.

  
تعد زيارة الجامع وإلقاء نظرة على عباءة الرسول صلى الله عليه وسلم من أشهر مظاهر شهر رمضان عند الأتراك، ومن الجدير بالذكر أن مكان الأمانة الشريفة يفتح في النصف الثاني من الشهر الفضيل فقط ، وفي كل عام يتوافد الآلاف من الأتراك من جميع أنحاء البلاد لرؤيتها والتبارك بها لذا نظمت مواعيد الزيارة بحيث تتمكن كل الوفود والحشود القادمة من مشاهدتها، حيث تخصص ساعات النهار قبل موعد آذن المغرب للرجال، أما النساء فتكون زيارتهن في الليل، وتقوم حافلات الجمعيات الخيرية بعد انتهاء النساء من زيارة الجامع بإعادتهن إلى أقرب نقطة من مكان إقامتهن.

(ترجمة العبارة : سيكون المسجد مفتوح للزوار خلال شهر رمضان المبارك)

وعادة ما يصاحب فترة زيارة جامع الخرقة الشريفة إقامة سوق، تباع فيه الكتب والملابس الشرقية والحلويات والمسابح وأغطية الرأس، كما يسمح للناس في رمضان بزيارة حجرة الأمانات المقدسة الموجودة في قصر توبكابي والتي تحتوي على مقتنيات للرسل والأنبياء والصحابة.