أنقاض مملكة كوماجين في جبل نمرود

يعد جبل نمرود Mount Nemrut من أكثر الأماكن السياحية المثيرة للإهتمام في جنوب شرق تركيا .
يقع على بعد 40 كم شمال قحطا Kahta بالقرب من آديمان Adiyaman ويعتبر جزء من حلقة جبل الثور على ضفة نهر الفرات .


يبلغ إرتفاعه 2134 متر وتقع على قمته أنقاض مملكة كوماجين Commagene Kingdom التي استمدت منه قوتها في القرن الأول قبل الميلاد لتكون مقبرة ملكية عمرها آلاف السنين .


البناء المذهل عبارة عن مجموعة ضخمة من الألواح الضخرية تجتمع لتُكَوِّن ما يشبه الهرم .

الجزئين الشرقي والغربي هما مدرجات توصل إلى معبد مفتوح وعلى هذه المدرجات توجد تماثيل هائلة لأسود وصقور بالإضافة إلى خمسة تماثيل ضخمة للألهة منهم أربعة رجال وامرأة .


والكوماجين تعني “مجتمع الأحياء” وقد وُجدت كمملكة مستقلة عن ميثيريدس كالنكوس الأول Mithridates Kallinikosفي بداية القرن الأول قبل الميلاد وبعد الحرب الأهلية التي دمرت خط السلوقية .

وقد ظهرت أهمية مملكة الكوماجين أثناء حكم انطيوخس إبيفانيس Antiochus Epipanses إبن ميثيريدس كالنكوس (62-32 قبل الميلاد) وفي عام 62 قبل الميلاد تم بناء المعبد على قمة الجبل وكان يحرسه تمثالين كبيرين لأسدين وتمثالين لصقرين والعديد من من الألهة اليونانية والأرمنية والإيرانية .


وكل إله كان مكتوب عليه إسمه وعندما تم إكتشاف المعبد كانت رؤوس التماثيل منفصلة عن التماثيل وملقاه على الأرض ويشير ذلك إلى أنها تضررت بشكل مُتَعمد كما وُجد في الموقع تماثيل أخرى يصل طولها إلى 49 متر وقطرها 152 متر وقد إتخذت التماثيل النظام اليوناني في نحتها ولكن الملابس كانت تبدو فارسية.

 

تحتوي الشرفة الغربية على تمثال كبير لأسد ويظهر بالقرب منه عرض لترتيب النجوم والكواكب (عطارد والمريخ والمشتري) ويعتقد المؤرخين أنه ربما قام هؤلاء القوم باكتشاف هذه الكواكب عندما بدأوا في العيش على قمة الجبل .




أما الجزء الشرقي كان محفوظًا بشكل جيد فقد كان يتألف من طبقات من الصخور وممر جدرانه من الصخور يربط بين الجزئين الشرقي والغربي ويمر بقاعدة الجبل ويُعتقد أن هذه الموقع كان يُستخدم لعمل الطقوس الدينية خلال الظواهر الفلكية .
 

في عام 1987 أضيف جبل نمرود إلى قائمة اليونيسكو للتراث العالمي .
تكون زيارة السياح لجبل نمورد عادة  في الفترة ما بين شهر أبريل وشهر تشرين الأول وذلك عن طريق حافلة رحلات يمكن أن تستقلها من قحطا أو آديمان .
تعتبر مشاهدة شروق وغروب الشمس من أهم النشاطات المفضلة على الجبل نظرًا لمنظره الساحر!