عشرة أسباب تجعلك تختار تركيا للسياحة الصحية

1) أول وأهم هذه الأسباب هو وجود أكثر من 1200 مستشفى حكومي وخاص تابع لوزارة الصحة، والكثير من هذه المستشفيات حائزة على شهادات محلية وعالمية.
وهذه الشهادات هي : اللجان الدولية المشتركة " JCI " و اللجنة المشتركة المعنية باعتماد منظمات الرعاية الصحية " JACHO " و المنظمة الدولية للمعايير  " ISO " والخدمات التابعة للمجموعات الطبية الغربية هذا وتفتخر تركيا بما لديها من أكثر من 30 مستشفى حائزة على شهادة الاعتماد الممنوحة من قبل اتحاد اللجان الدولية المشتركة " JCI ". تتعاون هذه المستشفيات الحائزة على شهادات الاعتماد المذكورة مع كلية الطب بجامعة هارفرد وجون هوبكنز الطبية وما شابه من المؤسسات الطبية الأمريكية لتلقي الدعم الطبي العالي الجودة . 
2) تم الاعتراف بتركيا رسميا كوجهة تنافسية للرعاية الصحية والتكنولوجيا المتطورة والتي تعالج الآلاف من المرضى الأجانب من أوروبا والدول المجاورة كل عام. 
3) البنية التحتية والتجهيزات في المستشفيات ذات جودة عالية وتستخدم أحدث التقنيات الطبية.
4) الأطباء والجراحين وفريق الدعم بالمستشفى مؤهلين على أعلى مستوى كما أن المعايير العالية لإصدار شهادات إعتماد الأطباء تضمن تحقيق نتائج ناجحة ضمن طائفة واسعة من التخصصات الطبية.
5) امتلاك تركيا لعناصر المعالجة المختلفة مثل المياه المعدنية و المناخ و الكهوف والأعشاب الشافية وطرق المعالجة الأخرى مما يجعلها المكان الأنسب لتطبيق مثل هذه المعالجات ولعل أهم هذه العناصر هذا وتحتل تركيا للمرتبة الأولى في أوربا والمرتبة السابعة عالميا من ناحية غناها بمصادر المياه الطبيعية الساخنة.

 على سبيل المثال : مشفى أوجلار في اسطنبول Avcılar Hospital

مشفى ميديكال بارك Medical park

6) جميع شركات الأدوية الكبرى تقريباً مثل فايزر، شركة جلاكسو سميث كلاين، وجونسون وجونسون، سانوفي أفنتيس، ميرك، نوفارتيس، روش، شركة أسترا زينيكا موجودة في تركيا من خلال مقرات إقليمية ومرافق تصنيعية فضلا عن العديد من المصنعين المحليين.
7) توفير جميع أنواع فصائل الدم المعتمدة عن طريق كيزيلاى (الصليب الأحمر التركي)، وهي منظمة معتمدة من قبل JCI.
8) لا يوجد في تركيا قوائم انتظار.
9) إثر تلقي العلاج في تركيا ستحقق بالتأكيد وفورات كبيرة في التكاليف مقارنة بالرعاية الصحية الخاصة في بلدك حيث أن تكاليف المعالجة الطبية في تركيا أقل بنسبة 70 ـ 80 % عند مقارنتها بمثيلاتها في أمريكا الشمالية، وإنجلترا، وألمانيا، وفرنسا، ومنافسيها تايلاند وسنغافورة.
10) الثقافة المتنوعة في المدن التركية الكبرى توفر بيئة ودية وآمنة للمرضى وأقاربهم كما أن الموقع الجغرافي لتركيا في مفترق الطرق بين أوروبا وآسيا يتيح سهولة الوصول بمدة طيران قصيرة إلى كل مكان في العالم.