أفضل أربع عشر موقع جذب سياحي على ساحل البحر الأسود

ساحل البحر الأسود في تركيا هو عالم آخر بصرف النظر عن بقية المناطق , حيث تقع عليه مجموعة من القرى في خط ضيق بين البحر الواقع أمامه و الجبال من خلفه .
مع مجموعة من الطرق المتعرجة على طول الساحل , يعد ساحل البحر الأسود واحدا من أكثر المناطق الطبيعية الخلابة في البلاد , مما جعل منه مكانا مثاليا لرحلة على الأقدام ليتمكن الزائر من استكشافه و التمتع بجمال الطبيعة .
و لعل أكثر الأماكن جاذبية في المنطقة هو "دير سوميلا" الذي يقع في جهة الشرق , فالطريق إليه بحد ذاته متعة كونه يمر بمحاذاة الساحل المليء بالقرى الجميلة و الآثار القديمة والمدن النابضة بالحياة .

1) طرابزون Trabzon





المتألقة طرابزون هي مدينة و ميناء كبير محاطة بجبال الأناضول الشرقية , الممتدة على طول الساحل .
تأسست المدينة في أوائل القرن الثامن قبل الميلاد من قبل المستوطنين اليونان و سرعان ما ازدهرت كجزء من مسار تجار القوافل بين بلاد فارس و البحر الأبيض المتوسط .
إن أهم المعالم السياحية في المدينة هو متحف آيا صوفيا "كنيسة أيا صوفيا" التي بناها على الأرجح الإمبراطور أليكسيوس كومنينوس فور وصوله إلى طرابزون قادما من القسطنطينية عام 1204.
تحولت كنيسة آيا صوفيا إلى مسجد في العهد العثماني و حاليا مفتوحة كمتحف.

2) دير سوميلا  Sumela Monastery





لعل المكان الأكثر جاذبية على ساحل البحر الأسود هو دير سوميلا المعروف رسميا باسم دير مريم العذراء , إنه يبدو منغمسا في واجهة جرف هائل يحيط به من كل الجهات.

تعود بك سوميلا إلى العصر البيزنطي , تم العمل بها كدير حتى عام 1923 ميلادي.
داخل الكنسية الرئيسية تجد لوحات جدارية رائعة نابضة بالحياة , وهنا تجد أيضا الغرف و المصليات التي تعطيك فكرة جيدة عن التقشف في الحياة الدينية خلال القرون السابقة.
على الرغم من أهميته وقيمته التاريخية , يبقى السبب الأول لانجذاب السياح إلى دير سوميلا هو موقعه الفريد المتشبث بالصخور و الطريق المتعرج الممتع الذي يقودهم إليه.

3) سينوب Sinop





تقع هذه المدينة الساحرة والعالمية على حد سواء في أقصى شمال تركيا من جهة البحر الأسود و فيها واحد من المرافئ التاريخية الأكثر حماية.

واليوم تُذَكِرُنا هذه المدينة بأهميتها في العصور القديمة عندما كانت مدينة تجارية مزدحمة تقع في الطرف الشمالي من طرق القوافل المهمة من كابادوكيا وأراضي الفرات.
في شوارع المدينة تجد بعض المنازل العثمانية الجميلة التي تبعث البهجة في نفوس ناظريها , أما عشاق التاريخ فلديهم حظ وفير في التسلق لرؤية تحصينات المدينة القديمة  ذات الاطلالات البانورامية الجذابة على الميناء و البحر. 
أما مبنى السجن القديم الذي يسمى Tarihi Cezaevi و الواقع في شارع Sarkaya Caddesi فهو أيضا مكان جدير بالزيارة.

4) ريزه Rize





ريزه هي عاصمة تركيا بموضوع زراعة الشاي فأي محب لهذا المشروب الساخن يجب أن يمر من هنا.

حيث تحيط بـ ريزة مزارع الشاي الخضراء من كل مكان و يعتبر القيام برحلة إلى إحدى هذه الحدائق هو أمر شائع جدا إذ يتيح للزائر احتساء كوب من الشاي بينما يشاهد أيضا إطلالات رائعة عبر التلال.
وهذا وتعد ريزة موطن لمجموعة واسعة من النباتات شبه الاستوائية أيضا.
لا تفوت فرصة زيارة قلعة ريزه Rize Kalesi التي بنيت على يد الجنويين خلال القرون الوسطى , إنها توفر لك أيضا وجهات نظر فريدة من نوعها.

5) أوردو Ordu





هي مدينة وميناء على ساحل البحر الأسود تتميز بشاطئها الرائع و بالرمال التي تحيط بها تحديدا من شرق المدينة و غربها.

المكان نفسه كان سابقا موقع لمستوطنة أيونية من Kotyora وعلى الرغم تاريخها العريق فإن معظم آثارها قد اختفت.
أما المنطقة اليونانية فمازالت تحتفظ بالمنازل ذات الإطارات الخشبية المخبأة ضمن الأزقة الضيقة و التي تطل بأناقة على الواجهة البحرية.

6) أماسرا Amasra





وهي صاحبة الميناء الأجمل على ساحل البحر الأسود , تعد حلم كل مصور حيث تكتظ
البلدة القديمة من أماسرا بالبيوت الملونة القريبة من بعضها البعض و المصفوفة على الشوارع الضيقة التي توصلك في النهاية إلى البحر.
تعد قلعتها البيزنطية مشهد سياحي رئيسي في حين أن متحف أماسرا الصغير الواقع في  Dereoǧlu Sokak لديه بعض المقتنيات المعروضة بأسلوب جذاب. 
النشاطات المثلى لزوار أماسرا هي السباحة، وحمامات الشمس و رحلات الزوارق التي تنطلق من ميناء صغير وتأخذهم في رحلات استكشافية إلى الكهوف المحيطة بالمنطقة.

7) جايرصن Giresun





إذا كنت من محبي الكرز فـ جايرصن وجهة مثالية لك فمعنى كلمة جايرصن بالترجمة من اللغة اليونانية هو الكرز , و من هنا تذوق أول مرة Lucullus الروماني الكرز وأخذه معه إلى روما.

تحت المدينة موقع قديم يسمى Kerasous , كان قد أسس على يد ميليتس Miletus في القرن السابع قبل الميلاد.
ليس في المدينة الكثير ليرى باستثناء أنقاض القلعة البيزنطية التي تتيح مشاهد رائعة عبر الأرياف المحيطة , كما يمكنك أن تلقي نظرة على متحف جايرصن في شارع أتاتورك Atatürk Caddesi حيث ستجد مجموعة ممتازة من الاكتشافات الأثرية.

8) Çaka Beach





وهي واحدة من أفضل الشواطئ على ساحل البحر الأسود , تقع على بعد 20 كيلومترا من
غرب أوردو. 
رمالها البيضاء هي ملاذ هادئ جدا للباحثين عن الاسترخاء و الأماكن الغير مزدحمة حتى في منتصف الصيف.

9) İnebolu


فيها الميناء الرئيسي لمنطقة غرب البحر الأسود , إنها موطن لأنقاض قلعة ، وباقة من المنازل الخشبية العثمانية التقليدية الوسيمة.

خلال العصور القديمة عرفت المدينة باسم Abonouteichos ولكن تم تغيير اسمها إلى Ionopolis خلال العصر الروماني. 
في منطقة البلدة القديمة ستجد بقايا الحي المسيحي في Erkistos Mahalle، كما أن رواد الشواطئ سيشعرون بالرضا بسبب عدد لا بأس به من الشواطئ الجذابة.

10) İǧneada





هي عبارة عن قرية صيد نموذجية تقع على بعد 15 كم إلى الجنوب من الحدود البلغارية في الطرف الغربي من ساحل البحر الأسود في تركيا. 

الشواطئ الجميلة المحيطة بها تحظى بشعبية كبيرة خصوصا من قبل زوار عطلات نهاية الأسبوع الذين يأتون في الغالب من اسطنبول، و إلى الغرب تجد تلال من الغابات الكثيفة التي تستحق الاستكشاف.

11) Kıyıköy





وهي أيضا قرية صيد صغير وهادئة , كحال İǧneada تجذب هذه المنطقة سياح عطلات نهاية الأسبوع القادمين من اسطنبول للاستجمام تحت أشعة الشمس وفوق الرمال النظيفة. 

فضلا عن الشاطئ، تعد القرية موطن لقلعة بيزنطية تعود إلى القرن السادس.

12) سامسون Samsun





هذه المدينة الصناعية الصاخبة هي أكبر مدينة على البحر الأسود , السهول الساحلية المحيطة بسامسون تنتج القطن والتبغ والحبوب والتي يتم تصديرها عبر ميناء سامسون المزدحم.

على الرغم من تاريخها الطويل حيث احتضنت قديما مدينة Amisos التي كان قد أسسها الإغريق في القرن السابع قبل الميلاد على بعد 3 كم من جهة الشمال الغربي.
أما المدينة الحديثة فلا يوجد فيها الكثير من المعالم السياحية باستثناء معروضات المتحف الأثري التي تبرز أصالة مدينة Amisos , أما متحف غازي الذي يقع ضمن الفندق الذي أقام فيه أتاتورك فهو يؤكد على دور سامسون باعتبارها نقطة انطلاق حرب الاستقلال التركية عام 1919.
وهناك بعض المساجد المثيرة للاهتمام حول المدينة , أبرزهم مسجد السوق (بازار كامي) والجامع الكبير (أولو كامي) وكلاهما يستحق المشاهدة.

13) Duraǧan


وهي بلدة لطيفة تقع على بعد 133 كم جنوب سينوب , إنها موطن Durak Hani و الخان السلجوقي الذي بني عام 1266 من قبل Pervane Süleyman. 
فيه فناء الصيف الكبير الذي تطل عليه غرف مقببة أما المجمع المحصن لديه أبراج نصف دائرية متوضعة في كل زاوية كما تم تعزيز الجدران الخارجية مع أبراج مستطيلة إضافية.

14) Sürmene 


إنها بلدة صغيرة تقع على بعد 40 كيلومترا شرق طرابزون، في العصور القديمة عرفت باسم Susarmia أو Augustopolis.
على بعد 5 كم من الغرب تجد القلعة Sürmene Kastel التي تعود للقرون الوسطى , كما تجد قصر Yapukoǧlu Konaǧı الرائع و الذي تم بناءه خلال القرن الثامن عشر ليكون مقرا لعائلة Yapukoǧlu الحاكمة. 
جنوب المدينة تجد تل منعزل يعد موطن لعدد من الأديرة اليونانية المهجورة , معظمها للأسف في حالة خراب شديد , ثلاثة منهم لا يمكن الوصول إليهم إلا سيرا على الأقدام بصحبة مرشد سياحي وهم : Charveli و Oma Monasteries (على بعد 20 جنوب Köprubası) وSeno Monastery (قرب Küçükdere).