إحدى أجمل قلاع اسطنبول .. فمن هي ؟

تعد قلعة روملي حصار من أهم معالم مدينة إسطنبول التاريخية، وتتميز القلعة التي تطل على مضيق "البوسفور" بأسوارها وأبراجها العالية.


يبلغ ارتفاع أسوارها 82 مترًا وهي روعة في الجمال حيث كانت معجزة في البناء توقيتًا وبناء لذا فإن إدراجها ضمن برنامجك السياحي سيتيح لك ولعائلتك قضاء وقت ممتع جدا ضمن جو مفعم بالتراث والأصالة.


بنيت قلعة روملي حصار على يد السلطان الغازي محمد الفاتح وكانت منطلق فتحه للقسطنطينية حيث حدد السلطان محمد الفاتح بنفسه مكان قلعة الحصار وقام بهدم كنيسة سان ميشل الموجودة هناك، وأضاف أنقاضها إلى المواد التي أتي بها من الأناضول، كما أتي بالخشب من "أرغلي- قره دنيز" و"أزمير"، وبقى في هذا الموقع حتى نهاية شهر أغسطس، حيث عمل إشرافًا مباشرًا على أعمال البناء، التي استخدم فيها بين 3 و 5 آلاف عامل، وعشرة آلاف رجل بصفة مساعدين.


ويذكر أن أعمال الإنشاء والبناء في روملي حصار التي سميت في المصادر العثمانية باسمها القديم "بوغاز كسن" أي (قاطع القناة)، تمت في أربعة أشهر، وتذكر إحدى الروايات أنها أكتملت في أربعين يوماً فقط.
إلا انه بموجب المصادر البيزنطية، فإن مجيء السلطان إلى موقع القلعة كان في 5 ربيع الأول، الموافق 26 مارس وأما بموجب الكتابة الموجودة على الباب الداخلي من القلعة الناظر على جهة حي "ببك" فكان الانتهاء من العمل في شهر رجب الموافق لشهر يوليو، ولذلك يتضح أن هذا العمل الهائل قد تم استكماله خلال ثلاثة أشهر ونصف، ولما اكتملت القلعة، ووضع فيها المحافظون، رجع السلطان محمد الفاتح إلى أدرنه وذلك في يوم الأثنين 12 شعبان، الموافق 28 أغسطس.