المساهمون

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
ا
ا
ا
ء

الأرشيف

مدن

إغلاق

السياحة العلاجية في تركيا

السياحة العلاجية في تركيا: لا تلتمس الشفاء لجسدك فقط!

 

 


السياحة العلاجية هي التماس الاستشفاء في أماكن مختلفة من العالم، ويكون الغرض الأساسي من السفر التعافي. تتباين سمات الرحلة وفقا للمقصد، حيث أنه في بعض الأحيان يكون مكان العلاج معتمدا على ما تجود به الطبيعة؛ من منتجعات يتم العلاج بها عن طريق المياه الكبريتية، أو الرمال، أو حتى الأماكن باهرة الجمال التي تساعد على هدوء الأعصاب والوصول إلى السلام النفسي.
ولا تقتصر السياحة العلاجية على هذا الجانب فقط، بل هناك أيضا من يقصدون مراكز أو مستشفيات كبرى متخصصة في دول معينة، أو حتى يذهبون إلى طبيب بعينه، وهو ما ساعدت الطفرة الهائلة في وسائل الاتصال والمعلوماتية على زيادة أعداد من يقبلون عليه، حيث أصبح من السهل على أي شخص أن يجمع معلومات عن أفضل طبيب في مجال ما على مستوى العالم، بل وأن يحجز موعدا أيضا بكبسة زر واحدة.
تفيد الإحصائيات أن أكثر من 10 ملايين شخص من مختلف الجنسيات يسافرون إلى بلدان أخرى بحثا عن العلاج، وهو ما يمثل تقريبا 150 بليون دولار من مجمل الاقتصاد العالمي، حيث ازداد الإقبال على الاستشفاء في الخارج بمعدل يصل إلى 40% عما كان عليه في السابق.
تتصدر تركيا الدول التي تعد مناطق جذب لمن يقصدون السياحة العلاجية في العالم، بعدد زوار يصل إلى نحو 600 ألف سائح كل عام، يترددون على مستشفياتها ومراكزها الطبية، أي أكثر من 5% من أعداد سياح الاستشفاء على مستوى العالم ككل، وهذا يرجع إلى أسباب كثيرة سنتعرض لها في موضعها من مقالنا.

أشهر مجالات السياحة العلاجية في تركيا

 

لم تلبث السياحة العلاجية في تركيا خلال ما يقرب من 10 سنوات فقط أن تحتل موقعا متميزا بين الدول التي تقدم خدمات طبية عالية المستوى، وتصنف كواحدة من بين البلدان التي تضم أفضل مراكز زراعة الشعر وجراحات العيون وغيرها من المجالات، وقد أخذت هذه التخصصات الطبية تنمو وتزدهر نتيجة الإقبال المتزايد من المرضى، وفرضت الدولة العديد من القوانين لحماية هذه التجارة الرابحة بالنسبة لها، والتي تدر الكثير من أوراق العملات الصعبة إلى خزينتها.
كذلك زاد رواج العديد من المجالات الاستشفائية والتجميلية الأخرى في تركيا على نحو ملحوظ؛ مثل جراحات زراعة الأعضاء، والعظام، وعلاجات السرطانات بمختلف أنواعها، كذلك تقديم أحدث الحلول لعلاج مشاكل العقم، وزراعة الأسنان، وكذا مختلف التدخلات التجميلية.
كما توجد بتركيا العديد من المنتجعات الصحية التي تقدم العديد من الخدمات الطبية، مثل الاستشفاء بالمياه الكبريتية. وساعد التطور التكنولوجي الذي تشهده السياحة العلاجية في تركيا على تفوقها في مجال الجراحات الروبوتية، والعلاجات الكيميائية والنووية، كذا الفحوصات الجينية التي تعتمد على تكنولوجيا غاية في الدقة. ومن أشهر مدن السياحة العلاجية في تركيا نجد الجميلة إسطنبول، وإزمير وبورصة، والعاصمة أنقرة.




تركيا تمنحك علاجا للروح أيضا!

غالبية من يتطلعون لتلقي العلاج في تركيا لا يكون هدفهم الأول والأخير الاستشفاء فحسب، بل يميلون كذلك للاستمتاع برحلتهم واقتناص الفرصة للتعرف على هذا البلد الساحر والعريق إذا سمحت حالتهم الصحية بذلك. التعافي في تركيا الجميلة لن يكون لجسدك فقط، بل ستعرف هناك كيف تلتئم الروح، كيف تصل إلى السكينة والطمأنينة التي تنشدها، ليس عليك سوى أن تسلم نفسك إلى تلك الشواطئ المترامية الفسيحة، التي تحيط بتركيا من جميع الجهات، أو التمشي وسط الرقعة الخضراء الشاسعة، وتجاذب أطراف الحديث مع الأشجار العتيقة، التي ستمنحك حكمتها الخالدة عن الحياة.
في أماكن مثل جزر الأميرات أو الساحل الممتد بمدينة أنطاليا أو غيرها الكثير والكثير من مناطق الاستجمام والهدوء في تركيا سيكون بإمكانك أن تعثر على حقيقة ذاتك، إضافة إلى ذلك ستتعرف على جذور البشرية وتراثها المديد، بين أكثر من 16 موقعا منتشرا في أرجاء البلاد يحفظون ذاكرة الإنسانية من الضياع، وتشرف عليهم منظمة اليونيسكو العالمية.
في كثير من الإجراءات الطبية التي لا تتطلب وقتا طويلا قبل العودة إلى ممارسة الحياة بشكل طبيعي، مثل عمليات زراعة الشعر التجميلية، أو عمليات تصحيح الإبصار التي تشتهر بها السياحة العلاجية في تركيا عن غيرها، يمكن للشخص أن يحقق هدفه الرئيسي من الرحلة، وهو الاستشفاء، ومن ثم يستمتع بجولات سياحية لا تنسى، وهي خدمات تقدمها بعض المراكز العلاجية الكبرى في تركيا، تلبية لاحتياجات روادها.

مميزات السياحة العلاجية في تركيا

هناك العديد من الأسباب التي تدفع الكثيرين إلى السياحة العلاجية في تركيا دون غيرها من البلدان، قد يكون ما ذكرناه في الفقرة السابقة أحدها، لكنه بالطبع ليس الأهم على الإطلاق، فهناك العديد من البلدان التي تتمتع بمميزات سياحية عديدة وجاذبة، لكن الهدف الرئيس من الرحلة هنا كما ذكرنا هو تلقي العلاج المناسب، وهذا تحديدا ما اهتمت به تركيا وطورته، ورعته بالعديد من القوانين والإجراءات، ويمكننا هنا أن نرصد أهم السمات التي جعلت تركيا أحد مراكز الاستشفاء العالمية التي تجذب ملايين الزوار سنويا.

 التقنيات الحديثة

لك أن تعلم أن تركيا هي إحدى الدول المصنعة للعديد من المعدات الطبية المتطورة، وهو قطاع جاذب للعديد من المستوردين الذين يزورونها على مدار العام للوقوف على آخر ما توصل إليه العلم. فهي إذن لم تقتصر على توفير التقنيات الحديثة عن طريق جلبها من الخارج، بل اهتمت بالانخراط في مضمار البحث العلمي والتطوير، وأقامت على أرضها -ولا تزال- العديد والعديد من المؤتمرات الطبية العالمية، استضافة خلالها صفوة العقول المتخصصة، وأفادت من خبراتها.
لذلك لا عجب أن تكون تركيا هي الدولة الرابعة على مستوى أوروبا بعد إسبانيا وإيطاليا وبلجيكا في مجال الجراحات التي اعتمادا على الروبوت، وهي جراحات شديدة التقدم والدقة.

الكفاءات الطبية

كذلك تشتهر تركيا بوجود نخبة من أشهر الأطباء في العديد من المجالات، منهم من أسس نظريات وأساليب علاجية خاصة انتشرت بعد ذلك في مختلف البلدان وتناقلها العالم بأسره. ولا يقتصر الأمر على الأطباء فحسب، بل كذلك الأمر بالنسبة إلى فرق التمريض والمعاونين الذين يجتازون أصعب التدريبات، حرصا على مستوى العلاج وجودته، باعتباره أحد أهم مصادر الدخل التركية.

 الخدمات الأخرى

ولا تقتصر أهمية البنية الأساسية وتوفر الخدمات على جانب السياحة العلاجية في تركيا فقط، بل تمتد إلى جميع أنواع السياحة، وتحدد مستوى التحضر والرقي الذي تنعم به الدولة. عند زيارتك لتركيا ستتأكد أنك في أوروبا، من حيث الإشراف على المؤسسات الصحية ومتابعتها، لكنك حين تنظر للفرق الشاسع بين الدول الأوروبية وتركيا من حيث أسعار الإقامة والانتقالات والمأكل والمشرب، وحتى الخدمات الطبية المقدمة نفسها، ستجد فرقا شاسعا بين التكلفة الباهظة التي كنت ستتحملها في المدن الأوروبية وبين نظيرتها في تركيا، مع تقارب مستوى الجودة، وربما يكون في بعض المجالات التفوق حليفا لكفة تركيا وليس العكس.

النصيحة الأهم التي يمكن أن نقدمها لك في نهاية هذا الموضوع هي الحذر ثم الحذر؛ فكما ألمحنا تعتبر السياحة العلاجية في تركيا سوقا رائجة، يسعى كثيرون للتكسب منها دون غطاء قانوني مؤسساتي، ما يجعل كثيرا من الناس يقعون في شباك من يتاجرون بأوجاعهم ويريدون التربح من ورائها، لذا يجب أن تتأكد من مدى موثوقية المكان الذي ستقصده للعلاج، وأن لديه كافة التراخيص والشروط التي تضمن جميع حقوقك.

قد يعجبك أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مساحة إعلانية