المساهمون

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
ا
ا
ا
ء

مدن

الأرشيف

إغلاق

آيا صوفيا في اسطنبول: قصة ثلاثة مدن

آيا صوفيا هي الكنيسة السابقة والمسجد وحاليا المتحف الرسمي الذي يمتاز بأهم فنون العمارة البيزنطية والإسلامية. 

يجلس هذا الصرح المعماري الفريد من نوعه في المدينة القديمة ضمن جزء من اسطنبول يدعى منطقة السلطان أحمد، وينتمي إلى قائمة اليونسكو التراث العالمي.


قبته الكبيرة، ولوحاته الجدارية المسيحية ونقوشاته الإسلامية التي تزين لوحاته المعلقة في صالات العرض تلخص تماما تاريخ ثلاثة مدن: اسطنبول، القسطنطينية وبيزنطة.

على الرغم من كونه أحد أهم المعالم السياحية في تركيا وأكثرها زيارة على الاطلاق، يمتاز آيا صوفيا بجوه الهادئ الذي يغلب عليه الرهبة والهيبة وذلك لعراقته وأهميته التاريخية الجليلة.

متى تم بناء آيا صوفيا في اسطنبول؟

على الرغم من أن آيا صوفيا ذو تاريخ عريق، إلا أن هذا المبنى الذي نراه اليوم هو ليس الأصلي. 
تم بناء أول آيا صوفيا في عام 360 م وبسبب الحريق الذي اندلع في عام 404 م دمر السقف ثم اندلع حريق آخر تسبب في دمار المبنى بأكمله.

نتيجة لذلك، تم إعادة بناء آيا صوفيا بالكامل عام 415 م، لكن كان مستقبل هذا المبنى أيضا محكوم عليه بالدمار بعد 117 عام. 
بعد أن أعيد بناؤه، عانى من أضرار طفيفة على مدى مئات السنين ولكن ليس بما فيه الكفاية لتدميره تماما، من هنا يمكننا أن نشعر بمجده التاريخي المذهل في المبنى الذي يقف أمامنا اليوم.


حقائق مثيرة للاهتمام حول آيا صوفيا في اسطنبول

- باللغة التركية، يسمى "آيا صوفيا" الذي يعني بالترجمة إلى العربية "كنيسة الحكمة المقدسة".
تم استخدام آيا صوفيا ككنيسة لمدة 916 عاما.
- تم تحويلها إلى مسجد في عام 1453 واستخدمت على هذا النحو لمدة 482 سنة
- أضيفت لوحات الخط الإسلامي في القرن التاسع عشر، وهي مصنوعة من الخشب.
- في عام 1935، أصبحت آيا صوفيا المتحف الرسمي للجمهورية التركية.
- تنتمي إلى الجزء القديم من المدينة المدرجة في قائمة اليونسكو للتراث العالمي.
- هناك طابقين؛ يتم الوصول إلى الطابق العلوي عبر درج حجري متعرج!

ساعات العمل ورسوم الدخول

في فصل الشتاء، يفتح آيا صوفيا في اسطنبول كل يوم من الساعة التاسعة صباحا وحتى الخامسة مساء. 
يمتد وقت الإغلاق إلى الساعة السابعة مساء في فصل الصيف. 
تبلغ قيمة التذاكر: 30 ليرة تركية للبالغين 
الأطفال دون سن 12 عاما دخولهم مجاني.

الموقع الرسمي للمتحف: هنا.

اقرأ أيضا:


قد يعجبك أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق