المساهمون

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
ا
ا
ا
ء

مدن

الأرشيف

إغلاق

تعرف على الكنوز التاريخية في منطقة دارا التابعة لولاية ماردين

لا تظهر أطلال دارا Dara الواقعة في منطقة بلاد ما بين النهرين في كثير من الأحيان في الكتيبات السياحية لتركيا على الرغم من أهميتها العظيمة في العالم التاريخي، حيث كانت المدينة حصنا قويا للرومان و واحدة من أكثر المناطق المأهولة بالسكان في بلاد ما بين النهرين.

تقع دارا في قرية أوجوز Oguz في الطريق إلى بلدة نصيبين Nusaybin، على بعد حوالي 30 كيلومترًا (19 ميلاً) جنوب شرق ماردين. 


في المصادر التاريخية هناك تناقض حول من بنى المدينة. يقول بعض المؤرخون إن اسمها جاء من الملك الفارسي داريوس Darius بينما يصر آخرون على أن الإمبراطور البيزنطي أناستاسيوس Anastasius  هو الذي بناها كقلعة ليستخدمها في الحماية العسكرية ضد الفرس.


في كلتا الحالتين ، تنبع أهمية المدينة من استخدامها كحصن روماني في القرن السادس وبكونها موقع لمعركة دارا الشهيرة. بدأت الحفريات على الأنقاض في عام 1986 واستمرت حتى وقت قريب!


تذكر الأحداث التاريخية أيضًا أن الإسكندر الأكبر سيطر على المنطقة في القرن الرابع قبل الميلاد. خلال أيام العصر الروماني ، كانت دارا أيضًا مركزًا تجاريًا مهمًا وقدر عدد سكانها حينئذ بحوالي 100 ألف نسمة. في القرن السابع الميلادي ، استولى العرب على دارا وفقدت أهميتها وبالتالي تم التخلي عنها، إلى أن جاء الأتراك السلاجقة وسيطروا عليها في القرن الخامس عشر الميلادي.



عند زيارة دارا لابد لك من رؤية صهاريج المياه الجوفية الضخمة التي كانت مسؤولة عن تزويد المياه للقلعة ، وكذلك ارتياد المقبرة الواسعة ، ومسرح الهواء الطلق ، والمستودعات العسكرية ، والثكنات ، والكنائس ، وغيرها من هياكل ضخمة محفورة في الصخور وتنتشر حول منطقة كبيرة. 

تقع القلعة على تلة أعلى من المدينة المتميزة بأسوارها التي ترتفع 20 متر وتمتد حوالي حوالي 4 كيلومترات هذا وقد كان لها هناك بوابتين واحدة في الجنوب و الأخرى في الشمال ، للأسف فإن معظم هذه الكنوز التاريخية في حالة خراب إلا أن الجزء الأكثر إثارة للإعجاب والذي لا زال يجذب السياح إلى المنطقة هو بلا شك الصهاريج المميزة.


قد يعجبك أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق